اخبار العالم

أزمة بشرطة لندن بسبب الأسلحة والدفاع البريطانية تتدخل.. BBC‏ تكشف التفاصيل‏


عرضت وزارة الدفاع البريطانية المساعدة لدعم الشرطة المسلحة فى لندن اذا لزم الأمر بعد قرار العشرات ‏من ضباط شرطة العاصمة بالتخلى عن واجباتهم المتعلقة بحمل الأسلحة النارية بسبب توجيه اتهام ‏بالقتل إلى شرطى أطلق النار على شاب أسود قبل عام‎.‎


 


وقال مصدر لهيئة الإذاعة البريطانية أن اكثر من 100 ضابط سلموا تصاريح حملهم الأسلحة النارية من ‏بين 2500 ضابط مسلح فى العاصمة ويبلغ عدد عناصر شرطة لندن 34 ألفا غالبيتهم غير مسلحين.‏


 


وقال متحدث لكن متحدثا باسم شرطة لندن قال إن لديها “عددا كبيرا” من الشرطيين المسلحين ‏المنتشرين فى أنحاء العاصمة البريطانية وفى أماكن مثل البرلمان والمبانى الدبلوماسية والمطارات، مضيفا ‏‏”أولويتنا هى السلامة العامة‎”.‎


 


وقالت شرطة العاصمة فى بيان لها إن بعض الضباط “قلقون” بشأن كيفية تأثير قرار النيابة العامة ‏بتوجيه التهمة عليهم.‏


 


ويأتى ذلك بعد أن قالت وزارة الدفاع إنها تلقت طلبًا – يُعرف باسم المساعدة العسكرية للسلطات ‏المدنية (‏Maca‏) – من وزارة الداخلية “لتقديم دعم طوارئ روتينى لمكافحة الإرهاب لشرطة العاصمة، ‏إذا لزم الأمر”.‏


 


ووفقا للتقرير يتم تقديم ‏MACA‏ للشرطة أو هيئة الخدمات الصحية الوطنية فى حالات الطوارئ – فقد ‏ساعد الجيش الطاقم الطبى فى جائحة كوفيد وقام بتغطية إضراب موظفى الحدود والمساعدين الطبيين ‏العام الماضي.‏


 


وقالت شرطة العاصمة إنه “خيار طوارئ” لن يستخدم إلا “فى ظروف محددة وحيثما لا يتوفر رد شرطى ‏مناسب” وأضافت أن أفراد الجيش لن يستخدموا “فى مهام شرطية روتينية”.‏


 


وعقب هذا القرار المثير للجدل والغير المسبوق، أعربت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان عن ‏‏”دعمها الكامل” لعناصر الشرطة المسلحة الذين “يخاطرون بحياتهم لضمان الامن‎.‎


 


وقالت إن عناصر الشرطة الذين “يتعين عليهم اتخاذ قرارات فى أجزاء من الثانية تحت ضغط استثنائي” ‏يجب ألا “يخشوا أن يجدوا أنفسهم فى قفص الاتهام بسبب تأديتهم واجبهم‎”.‎


‎ ‎


مثل شرطى أمام القضاء، الخميس، بتهمة قتل الشاب كريس كابا البالغ 24 عاما، والذى أثار قتله ‏تظاهرات وأحيا الجدل بشأن العنصرية فى صفوف الشرطة وأصيب كابا فى 5 سبتمبر برصاصة اخترقت ‏الزجاج الأمامى لسيارة كان يقودها ويتطابق رقم تسجيلها مع سيارة مرتبطة بواقعة استخدمت فيها ‏أسلحة نارية فى الأيام السابقة‎.‎


 


وقضى كابا بعد ساعات قليلة فى المستشفى، بينما أُوقف الشرطى عن العمل ووضع قيد مراقبة قضائية‎.‎



اليوم السابع – مصدر الخبر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى