شخصيات مشهورة

أسرار أغنى رجل في العالم

أسرار أغنى رجل في العالم

أسرار أغنى رجل في العالم

أسرار أغنى رجل في العالم أصبح إيلون ماسك أغنى شخص في العالم، متجاوزًا مؤسس “أمازون” جيف بيزوس،

بعد أن تخطت القيمة الصافية لثروة مؤسس SpaceX و “تسلا” 185 مليار دولار، وفقاً لمؤشر Bloomberg Billionaires، مستفيدة من ارتفاع سعر سهم شركة السيارات الكهربائية يوم الخميس الماضي، لتبلغ قيمتها السوقية 800 مليار

دولار، وتم إيجاز رحلة النجاح في 6 خطوات نستعرضها فيما يلي .

  •  لا يتعلق الأمر بالمال!

لايتعلق الأمر بالمال هذا ماقاله  رولات إن هذا أمر أساسي في موقف ماسك تجاه الأعمال، فعندما أجرى مقابلة

معه في عام 2014، أخبره حينها بأنه لا يعرف مدى ثرائه!،وقال: “لا يعني ذلك أن لدي الكثير من المال في مكان

ما، كل ما في الأمر أن لدي عددًا معينًا من الأسهم في Tesla و SpaceX و SolarCity، والسوق تضع قيمة على هذه الأسهم.، ليس لديه ما يمنع السعي وراء الثروة إذا تم بطريقة أخلاقية جيدة”.

  • اتبع شغفك!

اتبع شغفك إن قاعدة المريخ هي دليل على ما يعتقد ماسك أنه مفتاح النجاح، “ظللت آمل أن نتحرك إلى ما وراء الأرض

وأن نضع شخصاً على سطح المريخ، وأن تكون لدينا قاعدة على القمر وأن تكون لدينا رحلات مدارية متكررة”،وبما أن ذلك

لم يحدث، فقد جاء بفكرة “مهمة واحة المريخ” Mars Oasis Mission، والتي تهدف إلى إرسال دفيئة صغيرة greenhouse

إلى الكوكب الأحمر، في الواقع هذا هو معيار التقدم، أكثر من الدولارات المكدسة في البنوك، إنه يعلم أن كل عقبة تتغلب عليها شركاته تساعد الآخرين الذين يحاولون حل المشكلة نفسها، بالتالي يتم حلها إلى الأبد،لهذا السبب، قبل وقت

قصير من ذلك اللقاء الصحافي، أعلن رجل الأعمال أنه سيطلق جميع براءات اختراع “تسلا” لتسريع تطوير السيارات

الكهربائية حول العالم.

  • لا تخافوا من التفكير على نطاق واسع

لا تخافوا من التفكير على نطاق واسع واحدة فمايميز ماسك جرأته في أعماله، إنه يريد إحداث ثورة في صناعة

السيارات، واستعمار المريخ، وجميع مشاريعه  تشترك في شيء هو كونها نوع من الخيال المستقبلي الذي قد

تجده في مجلة للأطفال تعود إلى أوائل الثمانينيات.، وذلك يقودنا لقول ماسك  لا تتراجع.

  • كن على استعداد لتحمل المخاطر

كن على استعداد لتحمل المخاطر من رأية  يجب أن يتمتع المرء بالقدرة على التحمل للقيام بعمل جيد، هو الذي

تحمل مخاطر أكثر من غيره. ففي عام 2002كان لديه ما يقرب من 200 مليون دولار في البنك، يقول إن خطته كانت

أن يضع نصف ثروته في العمل التجاري والاحتفاظ بالنصف الآخر، لكن الأمور لم تسر على هذا النحو، ثم أتت بعد ذلك

ضربة الأزمة المالية،قال ماسك إنه واجه خياراً صعباً: “يمكنني الاحتفاظ بالمال، وترك الشركات تنهار، أو استثمار ما

تبقى، فربما تكون هناك فرصة”،وبالفعل فقد ظل ينفق المال.

  •  تجاهل النقد

ما سبب صدمة لماسك هو فرح العديد من الخبراء والمعلقين لمحنته،وقاده هذا هذا إلى الدرس  حول أن من نجاح

الأعمال: لا تستمع إلى النقاد!، وقدقال ماسك أنه لم يكن يعتقد أن SpaceX أو Tesla يمكنهما جني الأموال عندما

أنشأهما، والحقيقة هي أن لا أحد اعتقد ذلك، لكنه تجاهل الأمر واستمر على أي حال، فهو يحكم على النجاح بناءً

على المشكلات الرئيسية التي حلها، وليس مقدار الأموال التي حصل عليها،إنه لا يشعر بالقلق من أن يبدو غبياً لأن

مقامرته المالية الضخمة لم تؤت ثمارها، بل يواصل متابعة الأفكار الكبيرة.

  •  استمتع!

استمتع يشتهر ماسك بكونه مدمناً على العمل، فهو يتباهى بالعمل لمدة 120 ساعة في الأسبوع للحفاظ على إنتاج

Tesla Model 3 ضمن المسار الصحيح، لكن يبدو أنه كان يستمتع بذلك،قد أثار الجدل حول شخصيته بدعوى تشهير،

وتعاطي مباشر للمخدرات وضجة على وسائل التواصل الاجتماعي،وفي عام 2018، واجه مشكلة أمام هيئة سوق

الأوراق المالية، الجهة المنظمة لأسواق المال في أميركا، حين غرد حول عزمه طرح شركة “تسلا” للاكتتاب،فلا يبدو

أن سلوك ماسك الذي لا يمكن التنبؤ به قد أثر على أعماله، فهو لا يزال صاحب مشروع طموح كما كان دائماً وهو الآن

الرجل الأغنى على الإطلاق.

للمزيد زوروا موقع حصل 

ومتابعتنا على صفحة فيسبوك حصل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى