صحتك تهمنا

بعد الإصابة.. غسل الأنف مرتين يوميا يقلل من مضاعفات كورونا

[ad_1]

نشرت جريدة “ميديكال إكسبريس” تقريرا يفيد أن تنظيف تجويف الأنف مرتين فى اليوم بمحلول ملحى بعد فترة من الإصابة بكورونا يقلل بشكل كبير من دخول المستشفى أو الوفاة. 


 


وقدم الخبراء الطريقة الصحيحة لاستخدام المحلول الأنفس لتطهير الأنف خلال الإصابة بكورونا، وتتم عن طريق خلط نصف ملعقة صغيرة من الملح وصودا الخبز فى كوب من الماء المغلى أو المقطر ثم وضعها فى زجاجة شطف الجيوب الأنفية، ثم تنظيف تجويف الأف بها، وهذه الطريقة آمنة وفعالة وغير مكلفة لتقليل مخاطر المرض الشديد والوفاة من عدوى الفيروس التاجى.


 


وحول ذلك قالت الدكتورة إيمي باكستر طبيبة الطوارئ في كلية الطب في جورجيا بجامعة أوجوستا والمؤلفة للدراسة في مجلة الأذن والأنف والحنجرة إن ما ننصح به هو ترطيب إضافي للجيوب الأنفية، يجعلها تعمل بشكل أفضل، وتخلصك من الملوثات فكلما نظفتها كلما ساعدت نفسك علي التخلص من الفيروس التاجي. 


 


وأوضح الدكتور ريتشارد شوارتز، رئيس قسم طب الطوارئ، أن هناك انخفاضا بمقدار 8.5 ضعف فى حالات الاستشفاء وعدم حدوث وفيات مقارنة بالضوابط أى لدى الأشخاص الذى يتبعون تعلميات تنظيف الأنف بالمحلول الأنفي. 


 


ووجد الباحثون أن أقل من 1.3% من 79 شخصا خضعوا للدراسة يبلغون من العمر 55 عاما فأكثر، والذين التحقوا فى غضون 24 ساعة من الاختبار الإيجابى لكورونا وقاموا باستخدام المحلول الأنفى لم يمت أحد منهم. 


 


وأظهر الباحاثون أن الغسل الأنفي يمكن أن يكون فعالا أيضا في تقليل مدة وشدة الإصابة من قبل  الفيروسات التي تشمل فيروسات كورونا، والتي من المعروف أيضا أنها تسبب نزلات البرد، وكذلك فيروسات الأنفلونزا.


 


محلول الأنف ومضاعفات كورونا


 

[ad_2]

اليوم السابع – مصدر الخبر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى