منوعات

تعرف على القصة الكاملة لاتهام مكتبة مدبولى ببيع كتب مزورة.. والمكتبة ترد


جدل واسع انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” بعد تناول عدد من المثقفين صورا لبعض من الإصدارات المزورة، أكدوا أنها تعرض للبيع فى أحد فروع مكتبات مدبولى الشهيرة، قبل أن ترد المكتبة وتنفى صلتها بالفرع المنسوب إليه الواقعة.


 


وكانت الكاتبة والروائية أعلنت شيرين سامى، عبر صفحتها الشخصية، على مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” بأنها حينما زارت أحد فروع مكتبة مدبولى، وجدت 6 نسخ مزورة من كتابها “154 لقول أفتقدك”، والصادر عن دار الكرمة للنشر والتوزيع.


 


وبعد نشر “شيرين سامى” للقصة على صفحتها، تجاوب الكثير من القراء والمثقفين مع المنشور، وزاد الجدل بعدما جاءت العديد من التعليقات، معتبرين أن ما حداث إساءة لمكتبات مدبولى العريقة.


 


على الفور تواصل أحفاد مدبولى مع شيرين سامي، وأكدوا أن الفرع المنسوب له الواقعة فى التجمع ليس تابعا لمكتبات مدبولي، وأن مكتبات مدبولى الأساسية لا تملك سوى فرعين فقط هما فرع وسط البلد وفرع طيبة بمدينة نصر، وبناء على ما حدث من لغط أصدرت مكتبة مدبولى هذا البيان.


 


 


ونشرت مكتبة مدبولى على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” بيانا، ردا ما نشرته شيرين سامى، وأكدت مكتبة دبولى فى بيانها، أنها تملك فرعين فقط هما فرع طلعت حرب بوسط القاهرة، وفرع طيبة 2000 طريق النصر بمدينة نصر.


 


وأشار البيان إلى أن أى شيء يحدث خارج الفرعين لا يمت بمكتبة مدبولى بصلة، وناشدت المكتبة بتحرى الدقة لما يكتب، وأنها ستتبع كل السبل القانونية ضد كل من يحمل اسم مكتبة مدبولى وهو غير ذى  صلة أو صفة بمكتبة مدبولى.


اليوم السابع – مصدر الخبر

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق