شخصيات مشهورة

محمد بن عبد الكريم الخطابي

محمد بن عبد الكريم الخطابي

محمد بن عبد الكريم الخطابي

محمد بن عبد الكريم الخطابي هو قائد وطني، وزعيم المقومة المغربية في الشمال،خلال الفترة

( 1919- 1929), وكان قائد الحرب الوطنية ( حرب الريف الشهيرة)،  وهو قيادي بارز ضد الاحتلال

الفرنسي – الأسباني للمغرب، واختتم رحلة كفاحه الطويلة في القاهرة في السادس من فبراير

عام 1963م ويضمه ثراها الطاهر في مقابر الشهداء بمنطقة الدراسة.

ماهى مسيرة عبد الكريم الخطابي ؟

قاد ثورة الريف ضد الإسبان،و حقق انتصارًا عسكريًّا هائلاً على الإسبان في معركة أنوال سنة 1921م

أقام جمهورية الريف، ووضع لها دستورًا، وأسس لها جمعية وطنية. اجتمعت فرنسا وإسبانيا على حربه،

وتمكنا من هزيمة قواته،و اضطر الأمير إلى الاستسلام للقوات الفرنسية،وانخرط في النظام الحكومي

الاسباني، وعـُيـِّن كبير قضاة مليلية في عام 1914 وأثناء الحرب، عاقبت السلطات الاسبانية عبد الكريم

لأنشطته المناهضة للاستعمار (بتهمة التآمر مع القنصل الألماني د./ ڤالتر زشلن (1879 – 1962))،

وسـُجن في شفشاون من 1916 إلى 1917 وبنهاية الحرب، استعاد عبد الكريم منصبه لفترة قصيرة في

الصجيفة إلا أنه،خوفاً من تسليمه للفرنسيين لنيل عقابه منهم، سرعان ما عاد إلى بلدته أجدير في يناير

1919،وكان  في التاسعة والثلاثين حين تولى مقاليد الأمور في منطقة الريف، قد حنكته التجارب، وأصقلته

الأيام، ووحد هدفه، فاستكمل ما كان أبوه قد عزم على القيام به من مواصلة الجهاد، وإخراج الإسبانيين من

البلاد،وفي تلك الأثناء كان الجنرال “سلفستر”- قائد قطاع مليلة- يزحف نحو بلاد الريف؛ ليحكم السيطرة عليها،

ونجح في بادئ الأمر في الاستيلاء على بعض المناطق، وحاول الأمير عبد الكريم الخطابي أن يحذر الجنرال

“سلفستر” من مغبة الاستمرار في التقدم، والدخول في مناطق لا تعترف بالحماية الإسبانية الأجنبية، لكن

الجنرال المغرور لم يأبه لكلام الأمير، واستمر في التقدم ممنيًا نفسه باحتلال بلاد الريف.

كيف تم تكريم الخطابي ؟

وتتويجًا لنضالات الزعيم المجاهد أقامت له مصر جنازة عسكرية، وشيعه كبار رجال الدولة، وتوجه الرئيس جمال

عبدالناصر إلى منزل أسرة الخطابي لتقديم واجب العزاء، رحم الله أبطال ورجال أمتنا العظام، وحفظ المغرب ومصر.

أقرأ أيضا عن عكرمة مولى بن عباس

وللمزيد زوروا موقع حصل 

ومتابعتنا على فيسبوك حصل 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى