منوعات

36 ألف جندى فرنسى يهزمون من 9000 إنجليزى.. ما الذى حدث فى معركة أجينكور ؟


فى مثل هذا اليوم 25 أكتوبر من عام 1415م، اندلعت الحرب بين الجيش الإنجليزى ونظيره الفرنسى، والتى عرفت بمعركة أجينكور، ووقعت بالتحديد قرب قرية أجنكور شمالى فرنسا، ورغم أن أعداد الجيش الفرنسى كانت تفوق أعداد الجيش الإنجليزى فكان 12000 إلى 36000 جندى فرنسى أمام 6000 إلى 9000 إنجليزى، ولكن استطاع الأخير هزيمته، فما الذى حدث؟.


معركة أجينكورت


 


كما ذكرنا آنفا أن أعداد الجيش الفرنسى كانت تفوق بكثير أعداد الجيش الإنجليزى إلا أن الأخير كان يمتلك جنودًاصاحبة مهارة عالى وفى رماة الأقواس الطويلة، فى مقال جنودى فرنسيين هم فرسان مدرعون ومدربون على الأسحلة الثقيلة، التى كانت لا تتناسب مع وضعية أرضية المعركة، فلم يستطيعون التصدى لرماة السهام المهرة من الجنود الإنجليز، حيث تمكّن رماة السهام الطويلة بمساندة عدد قليل من المشاة حاملى الرماح وسلاح فرسان صغير من إلحاق هزيمة منكرة بجيش فرنسى مكون من عدد كبير من الفرسان.


وكانت نتيجة المعركة هو مقتل عدد محدود فى صفوف الإنجليز مقابل خسائر جسيمة فى صفوف الجيش الفرنسى الذى فقد فى تلك المعركة ألاف الجنود وزهرة نبلاء فرنسا.


والقوس الطويل سلاح كان يستعمل فى العصور الوسطى فى كل من الصيد أو كسلاح حربى ويعود سبب تسميته إلى طول القوس الذى كان يصل إلى 6 أقدام أو أكتر وقد وصل ذروة اتقانه على يد الرماة الإنجليز والويلزيين، وقد ألزم ملك إنجلترا ادوارد الأول فى القرن الثالت عشر رماية السهام كرياضة وحظر الرياضات الأخرى ليكون هناك رماة سهام مدربين جاهزين للحرب واعتُبر القوس الطويل السلاح الرئيسى للجيش الإنجليزي، عندما اندلعت حرب المائة عام “1337م”.


اليوم السابع – مصدر الخبر

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق